القائمة
استضاف طليقته على الغداء ثمّ طعنها بوجود طفليهما
المصدر: نسوة كافيه
ما ان انتهى "أحمد" وطليقته من تناول طعام الغداء في أحد المطاعم في بيروت برفقة ابنهما الصغير، حتّى تعرّضت الطليقة لكمّ من الطعنات بالسكين دون أن تعرف مصدرها. لحظات قليلة حتّى اتّضحت الصورة للمجني عليها بعدما شاهدت السكين في يد زوجها السابق فيما وقعت هي أرضًا تتألّم وتنتظر من يُسعفها.

وقائع تلك القضيّة التي حصلت في 12 تشرين الثاني الماضي، بيّنت أنّه بينما كانت "ن.ر" برفقة طليقها "أحمد.ص" ومعهما ولدهما القاصر البالغ من العمر 6 سنوات، يسيرون مشيًا على الأقدام باتجاه منزل "أحمد" في محلّة رأس بيروت بعد خروجهم من أحد المطاعم في محلّة بلس، أقدم طليقها على طعنها عدّة طعنات بواسطة سكين ممنوع في الظهر والبطن فأصابت إحداها الكلية اليسرى. نُقلت المُصابة إلى العناية الفائقة في مستشفى الجامعة الأميركيّة حيث خضعت للعلاج اللازم، ونالت تقريرًا طبيّاً بالتعطيل عن العمل لمدّة أسبوعين وبأنّها بحاجة لمدّة شهر للشفاء.

وتبيّن من إفادات الشهود، أنّه حين اقترب عدد من المارّة من الجاني لثنيه عن فعله، قام بطعن نفسه بالسكين نفسها. وباستجواب المدعى عليه أفاد أنّه أقدم على طعن طليقته بعدما علم منها أنّها تريد الزواج من أحد الأشخاص نافيًا أن تكون نيته متّجهة نحو قتلها.

القرار الظنّي الذي أصدره قاضي التحقيق في بيروت فؤاد مراد الذي تولّى التحقيق في الحادث، اعتبر في حيثياته أنّ أماكن الطعنات التي سدّدها المدعى عليه لطليقته تبيّن انّه كان ينوي قتلها بالفعل، لكنّ ظرفًا خارجًا عن إرادته حال دون حصول النتيجة فيكون قد حققت بفعله عناصر جرم المادة 547 |201 (محاولة القتل) التي تتراوح عقوبتها بين السجن 10 سنوات إلى 20 سنة.